• الأثنين. يونيو 24th, 2024

نبيه بري رئيساً لبرلمان لبنان للمرة السابعة على التوالي

مايو 31, 2022 #لبنان

المصدر

رئيس مجلس النواب اللبناني، الذي أعيد انتخابه للمرة السابعة نبيه بري

انتخب مجلس النواب اللبناني نبيه بري رئيساً له للمرة السابعة على التوالي، في أول جلسة يعقدها البرلمان الجديد الذي بات يضم كتلاً غير متجانسة لا يحظى أي منها بأكثرية مطلقة.

فاز نبيه بري اليوم الثلاثاء (31 مايو/ أيار 2022)، بولاية سابعة، على التوالي، في رئاسة مجلس النواب اللبناني، بعد حصوله على أغلبية 65 صوتاً من أصوات النواب، البالغ عددهم 128 نائباً، مقابل 23 ورقة بيضاء و40 ورقة ملغاة.

ويشغل بري (82 عاما)، رئيس “حركة أمل”، منصب رئيس المجلس النيابي منذ 1992، بعد فوزه برئاسة المجلس السابق بأغلبية 98 صوتاً. وكان بري المرشح الوحيد لرئاسة البرلمان، وهو المنصب المخصص للطائفة الشيعية وفق النظام السياسي الطائفي في لبنان.

فيما ترشح لمنصب نائب الرئيس، النائب إلياس بو صعب، والنائب غسان سكاف. وتمّ في الأخير انتخاب بو صعب المنتمي إلى كتلة التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون، نائباً لرئيس مجلس النواب، وهو منصب يعود للطائفة الأرثوذكسية.

اعتراضات على انتخاب بري

ولفتت خلال عملية فرز الأصوات أوراق اعتبرت ملغاة لكنها حملت تعابير تؤشر الى اعتراضات واضحة على انتخاب بري، حليف حزب الله الثابت، وعلى الوضع القائم في البلاد التي شهدت قبل أكثر من سنتين حركة شعبية احتجاجية واسعة ضد الطبقة السياسية، انبثق منها في الانتخابات النيابية الأخيرة 13 نائبا مستقلاً دخلوا البرلمان في ظاهرة غير مسبوقة.

وقد جاء في بعض هذه الأوراق التي قُرأت علناً، “العدالة لضحاياانفجار المرفأ”، في إشارة الى عرقلة التحقيق في انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من آب/أغسطس 2020، و”العدالة للمودعين”، في إشارة الى الانهيار الكامل واحتجاز ودائع اللبنانيين في المصارف، و”لقمان سليم”، الناشط المعارض لحزب الله الذي اغتيل من دون أن يكشف منفذو الجريمة حتى الآن، و”الجمهورية القوية”، وهو اسم كتلة القوات اللبنانية، خصم حزب الله الأبرز.

وفي خطوة رمزية سبقت انعقاد الجلسة، نظم النواب المستقلون وقفة أمام مرفأ بيروت، حيث رافقهم أهالي ضحايا الانفجار وعدد من المواطنين، للتأكيد على عدم نسيان الانفجار وضحاياه.

وانطلق النواب من أمام المرفأ، سيراً على الأقدام على وقع هتافات “ثورة، ثورة” انطلقت من المرفأ، مروراً بساحة الشهداء التي شكلت مهد تظاهرات 2019، وصولاً إلى مقر البرلمان في وسط بيروت.

وقال النائب المستقل فراس حمدان لوسائل الإعلام “هذه الساحة هي التي تعطي شرعية للناس ولأي سلطة موجودة في البلد”، مضيفاً “ستكون هذه الساحة مرجعنا”.

بري يتعهد بـ “انقاذ لبنان”

وبعد انتخابه تعهد بري بأنه سيعمل “بهدي كل رأي أو نقد بناء وسوف ألقي خلفي كل إساءة وسنلاقي الورقة البيضاء بقلب أبيض ونية صادقة ويد ممدودة للجميع بالتعاون المخلص من أجل إنقاذ لبنان”.

وجلسة اليوم هي الأولى في مقر البرلمان منذ عامين بعدما كانت قد انتقلت بسبب جائحة كوفيد إلى قاعة مؤتمرات أوسع في بيروت. وعقدت بعد إزالة بعض العوائق الإسمنتية التي أقيمت بعد بدء التظاهرات عام 2019 عند المداخل المؤدية الى ساحة النجمة للحؤول دون وصول المحتجين الى مقر البرلمان.

والاستحقاق المقبل الذي يتعين على البرلمان خوضه بعد انتخاب رئيسه هو المشاركة في استشارات يفترض أن يبدأها رئيس الجمهورية ميشال عون المتحالف أيضا مع حزب الله، مع الكتل النيابية، على أن يسمي على أساسها شخصية سياسية تشكل حكومة جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *