• الجمعة. فبراير 23rd, 2024

اليورو مهدّد بالسقوط دون نقطة التعادل مع الدولار.. التضخم الأميركي يحدد الاتجاه

يوليو 13, 2022

انخفض اليورو بنسبة 12٪ تقريباً هذا العام، وتراجع إلى أدنى مستوى له في 20 عاماً أمس الثلاثاء

يحوم اليورو فوق نقطة التكافؤ مع الدولار الأميركي في تداولات اليوم الأربعاء، بينما سيترقب المتداولون تأثير بيانات التضخم الأميركي الصادرة اليوم والتي أظهرت ارتفاعه إلى معدل هو الأعلى في أربعة عقود.

ظلت أسواق الأسهم الأوروبية في المنطقة الحمراء، وساد الهدوء أسواق العملات في التعاملات الأوروبية المبكرة، مع ارتفاع مؤشر الدولار بنحو 0.1٪ إلى 108.33.

ونزل اليورو 0.2% اليوم عند 1.00375 في الساعة 0804 بتوقيت غرينتش.

يوم أمس الثلاثاء، انخفض اليورو إلى ما يصل إلى 1.00005 دولار على منصة التداول الخاصة بخدمات السمسرة الإلكترونية (EBS) الأكثر استخداماً، ولمس دولاراً واحداً في التعاملات على منصة “رويترز” خلال الليل.

يركز مراقبو السوق على بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأميركية الصادرة اليوم. لا سيما بعدما فاق ارتفاع التضخم في يونيو إلى 9.1% توقعات الاقتصاديين.

قال المحللون إن تضخماً أعلى، من المتوقع أن يعزز التوقعات برفع أسعار الفائدة الفيدرالية ويدفع الدولار للأعلى، مما قد يتسبب في كسر التعادل بين اليورو والدولار.

لكن التجار سيبحثون عن أي علامات على ارتفاع التضخم إلى ذروته، حيث من المحتمل أن يقنع ذلك البنك المركزي الأميركي بألا يصبح أكثر عدوانية في رفع أسعار الفائدة في المستقبل، بحسب “رويترز”.

انخفض اليورو بنسبة 12٪ تقريباً هذا العام، وتراجع إلى أدنى مستوى له في 20 عاماً أمس الثلاثاء، حيث تسببت الحرب في أوكرانيا في أزمة طاقة أضرت بتوقعات النمو في القارة. كما انتقلت ألمانيا إلى المرحلة الثانية من خطة طارئة للغاز من ثلاثة مستويات، وحذرت من ركود إذا توقفت تدفقات الغاز الروسي.

تراجع اليورو بحوالي 0.1٪ مقابل الجنيه البريطاني، مع تراجع زوج اليورو / إسترليني 2٪ حتى الآن هذا الشهر. كما ارتفع الإسترليني بنسبة 0.2٪ مقابل الدولار عند 1.19055 دولار.

وتوسع الاقتصاد البريطاني بشكل غير متوقع في مايو، مدفوعاً بالنمو في بعض القطاعات على الرغم من انخفاض الخدمات الموجهة للمستهلكين بشكل طفيف مع تصاعد التضخم، وفقاً للأرقام الرسمية.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *