• الأثنين. يونيو 17th, 2024

قبل التشكيك بالنتائج

يوليو 1, 2022 #كرة القدم
مصطفى الآغا

حتماً ما شهدته المرحلة الأخيرة في الدوري السعودي للمحترفين سيبقى في ذاكرة الملايين وستُكتب عنه عشرات وربما مئات المقالات، وحتماً هناك من يشكك في شرعية البطل المتوج الذي أراه نال اللقب عن كل جدارة واستحقاق (ولست هلالياً وهو شرف لا أدعيه) ولكن الهلال بطل آخر ثلاث بطولات متتالية وأحرز اللقب خمس مرات في آخر ستة مواسم وبطولة آسيا مرتين في ثلاث سنوات، وهذا لم ولن يكون لا بالصدفة ولا (بدعم الحكام) ولا بقوته الإعلامية، بل بحرفية ومهنية مؤسساته وإداراته المتعاقبة وبُعد نظرها وتكاتفها والاختيار الصحيح للاعبين والمدربين والأجهزة الإدارية التي قد تكون هي الأسباب مجتمعة في إخفاق بقية الأندية.

فريق الهلال حارب على كل الجبهات، وتعادل الاتحاد مع الطائي أو فوزه على الطائي والفتح كان سينهي الدوري قبل مواجهة العميد والزعيم التي أكد فيها الهلال أنه يلعب لنفسه ومن أجل نفسه ولا ينتظر نتائج الآخرين ولا يعترف بفوارق رقمية حدثت سابقاً مع الشباب والأهلي والنصر.

مَن شاهد الهلال أمام الفيصلي وقبلها الفتح يعرف أنه لا يترك حساباته بيد أحد، بينما الاتحاد أضاع نقاط الفتح بعدما كان متقدماً بالثلاثة ثم خسر من الطائي ووقتها أضاع اللقب قبل أن يخسر من الهلال العائد من خسارته أمام الفتح.

من أحضر إيغالو وسعود عبد الحميد وعبد الإله المالكي من أندية منافسة له على اللقب ومن كان بديله ميشائيل بالتأكيد ليست بطولاته صدفة ولا حظاً ولا تحكيماً.

بالمقابل، جرس الإنذار كان مدوياً في الأهلي منذ بداية الدوري ولكن لا حياة لمن تنادي حتى حدثت الكارثة المتوقعة فمن يفشل في الفوز على الرائد كي يضمن البقاء لن يضمن الفوز على الشباب في الرياض، ولهذا لم يكن الهبوط هو الصدمة، بل كيف وصل بالأهلي إلى هذا المستوى وهو (قلعة البطولات).

إثارة ومتعة الدوري السعودي وقوة تنافسيته سببها الأول الرؤية والتخطيط ووجود سبعة محترفين جعلوا من الباطن نداً للاتحاد ومن الفيحاء بطلاً لكأس الملك ومن ضمك خامس الترتيب ومن الطائي سادساً قبل فرق عريقة كالاتفاق الذي عانى مخاطر الهبوط والأهلي الذي هبط.

يقولون إن الفشل الذي تتعلم منه ليس فشلاً، لهذا أتمنى أن يتعلم البعض من الدروس القاسية، وأن يتعلموا من تجاربهم قبل التشكيك في تجارب ونتائج الآخرين.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *