• الخميس. فبراير 29th, 2024

نساء عراقيات: زَها حديد

مارس 23, 2023 #العراق

نشر في: 23 مارس 2023 | 

كلمات دالّة: نساء عراقيات, زَها حديد, من هي زها, تصاميم زها حديد, حديد, متى توفيت زها حديد, ما هو البرنامج اللي تشتغل عليه زها حديد, ما هو برنامج زها حديد, من اعمال زها حديد في قطر, تصاميم زها حديد, المهندسة زها حديد, زها حديد قطر, الهندسة المعمارية, العراق, ملعب الوكرة, الجامعة الأمريكية في بيروت,

خيالها الواسع وحبها للفن قاداها إلى الهندسة المعمارية ورؤيتها المتفردة أهلتها إلى منافسة المعماريين الرجال والفوز عليهم في أكثر من مسابقة فتصميماتها لأكثر من بناية جميلة قد انتشرت في مشارق الأرض ومغاربها، إنها العراقية زَها حديد (1950-2016) التي مازال اسمها يتردد كلما ذكرت المباني المميزة في أي بلد في العالم ومؤخرا ذكر اسمها كثيرا في كأس العالم (2022) لأن ملعب الوكرة كان من تصميمها.  

استاد الجنوب هو ملعب متعدد الاستخدامات يقع في مدينة الوكرة القطرية

أرسلها والدها محمد حديد (وزير المالية 1958-1963) إلى مدرسة الراهبات في بغداد وبعد حصولها على الثانوية العامة في العراق التحقت بالجامعة الأمريكية في بيروت AUB قسم الرياضيات. بعدها رحلت إلى بريطانيا لتلتحق بالجمعية المعمارية (Architectural association – AA) وبعدها لتعمل معيدة في كلية العمارة وأستاذة زائرة في أكثر من جامعة في أوربا وأمريكا مثل هارفرد وشيكاغو وهامبورغ وأوهايو وكولومبيا ونيويورك وييل. نالت العديد من الجوائز والألقاب الشرفية والميداليات تقديرا لإنجازاتها في مجال الهندسة المعمارية ومنها جائزة بريتزك والتي تعادل جائزة نوبل وهي أول امرأة تحصل على هذه الجائزة. كما حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية والوسام الإمبراطوري الياباني وعلى جائزة ستيرلينج مرتين كم تم اختيارها كرابع أقوى امرأة في العالم لعام 2010.

النقاد المختصون بالعمارة اسموها “ملكة الانحناءات” لأن تصميماتها تمتاز بالمنحنيات التي تضفي أشكالا خاصة كما اعتبرها المتخصصون من خير ممثلي المدرسة التفكيكية في العمارة الحديثة واعتبر نقاد أخرون زها حديد بأنها من ساهم بتأنيث صرامة الهندسة المعمارية التي كانت حكرا على الرجال وخطوطهم الثابتة التي قلما وصلتها عالم الانحناءات. أنجزت زها حديد الكثير من المشروعات التي أوصلتها بجدارة إلى مستوى العالمية مثل محطة إطفاء الحريق ومبنى بي أم دبليو في ألمانيا ومتحف الفن الحديث في أوهايو-أمريكا والمركز الثقافي في أذربيجان وجسر الشيخ زايد في الأمارات وملعب الوكرة في قطر ومركز الفنون الحديثة في روما ومشاريع كثيرة أخرى جعلت أسمها بين الرواد والخالدين. هي مثال إيجابي للمرأة العراقية التي تحمل تفردها وموهبتها في حلها وترحالها وحتى هذا اليوم بلدها الأم العراق ينتظر تنفيذ أحد تصاميمها التي تختلف دائما عن السائد والمألوف.

خلدتها محطة البي بي سي عبر فيلم وثائقي بعنوان ” تخيّل… زها حديد: من يجرؤ يكسب” وفي اليوم العالمي للمرأة في عام 2019 وضع موقع غوغل صورتها مع عبارة: زها حديد كانت أول امرأة تحصل على جائزة مرموقة في الهندسة المعمارية. لقد كانت بحق سفيرة بلاد الرافدين إلى العالم عبر خطوطها وأشكالها التي أبهرت الناس في الشرق والغرب واستحقت أن تدخل بجدارة إلى نادي الخالدين. 

ما هو رأيك في هذا الموضوع ؟ أنه مهم بالنسبة لنا. اترك تعليقًا أدناه

4 thoughts on “<strong>نساء عراقيات: زَها حديد</strong>”
  1. مقال سخيف يتم الضحك به على العقول المتخلفة وإلا العارف بمجال التصاميم يعلم جيداً ان تصميم المشاريع العملاقة لا يمكن ان يكون من طرف واحد وانما يكون من قبل فريق وان زها حديد نالت شهرتها بواسطة فريقها المكون من 100 فرد الذي استقطبتهم عن طريق اموال ابيها فكانت الاصدارات والتصاميم نزل بأسمها ليس إلا

    1. السلام عليكم,

      نحن نشكرك على تعليقك على منشورنا عن زها حديد. انه واضح بانك لديك خبرة في مجال الهندسة ووجهة نظر مختلفة ولذلك ندعوك الى كتابة مقال رأي حول موضوع الهندسة في الشرق الأوسط بشكل عام. إذا كانت هذه الفرصة تهمك فالرجاء كتابة مقالة تتكون مما بين 3 و5 فقرات حول الموضوع وسننشرها على موقعنا في قسم “مقالات رأي” وستضم المقالة اسمك وصورتك الشخصية.

      شكري وتحياتي
      [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *