• السبت. يوليو 20th, 2024

بالفيديو: صوت صفير البلبل

مارس 1, 2023 #الشعر

كلمات دالة: شعر

من مملحات وطرائف القصص ما حصل بين الخليفة المنصور مؤسس الدولة العباسية والشاعر الأصمعي. كان للمنصور جلسات شعر عديدة وكان يتحدى الشعراء فيها ويعد بأن يعطيهم وزن ما كتبت عليه قصائدهم ذهبا إذا هم أتوا بجديد الشعر الذي لم ينظم قبل.

كان للمنصور قدرة كبيرة على حفظ الشعر كما كان له خادم وجارية يحفظان الشعر أيضا فتآمر الثلاثة على الشعراء، فكلما دخل على المنصور شاعر بجديد شعره زعم أن شعره منقول، ثم أعاده عليه وطلب من الجارية والغلام أن يعيدا القصيدة فيخرج الشاعر مكسور الخاطر في حيرة من أمره وفي شك عما إذا كان شعره منقولا حقا.

سمع الأصمعي بالخبر فأدرك أن في الأمر حيلة ثم نظم قصيدة “صوت صفير البلبل” أكثر الأصمعي فيها من اللآت والطبطبات والكعكعات والدمدمات والدندنات  والقسقسات وغيرها من كلمات يصعب حفظها، ويجعل المنصت لا يستطيع ذكر شيئا من القصيدة سوى عنوانها.

كتب الأصمعي القصيدة على حجر من رخام، وعند عجز المنصور وخدمه عن إعادة أبياتها، طلب الأصمعي أن يُعطى وزن ما كتبت عليه دهبا، مما أدى إلى إفراغ بيت المال. توسل حينها المنصور للأصمعي قائلا: أيرضيك أن يبقى بيت مال المسلمين فارغا؟ قال لا ثم تنازل عن حقه بشرط أن يُعطى الشعراء حقهم الذي وُعدوه.

في الأسفل رابط للقصيدة، شاركونا إن كنتم تستطيعون تكرارها أو حفظها

القصيدة الكاملة على الرابط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *