• الخميس. فبراير 22nd, 2024

إثيوبيا: إسقاط طائرة كانت تحمل أسلحة لدعم جبهة تحرير تيغراي

كشف التلفزيون الإثيوبي الرسمي، الأربعاء، أن “سلاح الجو تمكن من إسقاط طائرة عبرت الأجواء السودانية واخترقت أجواءنا كانت تحمل أسلحة لدعم جبهة تحرير تيغراي”.

ونقل التلفزيون عن اللواء “تسفاي أيالو”، مسؤول إدارة العمليات العسكرية المشتركة بقوات الدفاع الوطني، إن الطائرة يعتقد أنها مملوكة لمن وصفهم بـ”الأعداء التاريخيين لإثيوبيا” دون توضيح دولة معينة.

كما ذكر أن الجيش أكثر استعدادًا من أي وقت مضى لحماية سيادة البلاد.

وقال المسؤول العسكري الإثيوبي إن طائرة مجهولة كانت على وشك عبور أجوائنا عبر السودان وعبور الجزء الشمالي من منطقة الحمرة الإثيوبية متجهة إلى تيغراي لتسليم أسلحة لجبهة تحرير تيغراي، وأسقطتها القوات الجوية الإثيوبية.

وأشار إلى أنه “على الرغم من وجود قوى (لم يسمها) تستغل جبهة تحرير تيغراي لانتهاك سيادة إثيوبيا، فإن الجيش الوطني الإثيوبي والإثيوبيين في حالة يقظة لحماية البلاد وسيادتها”.

وحتى الساعة 13:40 ت.غ، لم يعقب الجانب السوداني حول ما ذكره المسؤول العسكري الإثيوبي بشأن الطائرة التي عبرت الأجواء السودانية.

وتجدد القتال بين الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي في أول خرق لاتفاق وقف إطلاق النار والهدنة الإنسانية منذ مارس/آذار الماضي.

واليوم الأربعاء، تبادل الطرفان الاتهامات بمهاجمة الطرف الآخر لمواقعه الحدودية بمناطق على حدود إقليمي أمهرة وتيغراي شمالي البلاد.

وقال بيان صادر عن مكتب الاتصال الحكومي الفيدرالي، اطلعت عليه “العين الإخبارية”، إن “جبهة تحرير تيجراي شنت هجوما على مواقع شرقية لقوات الجيش الإثيوبي في خرق واضح واستعداد لجولة أخرى من الحرب تعد لها الجبهة”.

وناشدت الحكومة الإثيوبية المجتمع الدولي ممارسة ضغط على جبهة تحرير تيغراي لوقف الحرب وزهق أرواح شباب تيغراي في الحرب التي تستعد لها الجبهة.

كما دعت جميع الإثيوبيين في أنحاء العالم للوقوف مع الحكومة لمقاومة هجوم جبهة تحرير تيغراي، مشددة على أن جميع مشكلات الإثيوبيين لا يمكن حلها إلا من خلال الوسائل السلمية والحوار.

وأكدت الحكومة الإثيوبية تحمل مسؤوليتها والتزامها القانوني والتاريخي بالحفاظ على سيادة وأمن البلاد.

وفي وقت سابق من اليوم، اتهم المتحدث باسم جبهة تحرير تيغراي غيتاتشو ردا، الحكومة الإثيوبية بـ”شن هجوم على مواقع الجبهة الجنوبية بعد أسبوع من الاستفزاز باستخدام فرق القوات الخاصة في أمهرة”.

وقال إن مليشيات أمهرة قامت بشن هجوم من جميع أنحاء المنطقة الجنوبية للإقليم، وكذلك قوات “الفانو” من منطقة ولو، والقيادة الجنوبية السادسة ضد قواتهم.

وفي يوليو/تموز الماضي، أعلنت الحكومة الإثيوبية استعدادها للتفاوض مع جبهة تحرير تيغراي التي تصفها بالإرهابية “دون شروط مسبقة”.

واندلع القتال في إقليم تيغراي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، وامتد إلى إقليمي عفر وأمهرة المجاورين في العام الماضي، لكن وتيرة القتال تراجعت منذ إعلان الحكومة الفيدرالية عن هدنة إنسانية أحادية الجانب في مارس/ آذار الماضي

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *