• الجمعة. يوليو 12th, 2024

إعادة اعمار كنيسة الساعة في الموصل

يناير 12, 2023 #العراق, #الموصل, #داعش

كلمات دالّة: داعش, الموصل, كنائس المسيحيين, كنيسة الساعة, أعادة اعمار الموصل

12 يناير 2023

الفكر الإرهابي لعناصر داعش استهدف تدمير البشر والحجر والشجر ولم يستثن مساجد المسلمين ولا كنائس المسيحيين ولا معابد اليزيدين أو معابد أي دين أخر وهكذا فخخ عناصر التنظيم كنيسة الساعة الموصل في 25 نيسان / أبريل 2016 ودمروها بالكامل. بعد تحرير المدينة، بدأ جهود مؤسساتية وتطوعية من قبل الأهالي ومنظمات إغاثية محلية ودولية من أجل أعادة اعمار الموصل وباقي بلدات وقرى وادي نينوى. مع الذكرى الخامسة لتحرير المدينة من طغيان الإرهاب، تم تنصيب الصليب على قبتي كنيسة الساعة والتي تعرف أيضاً باسم كنيسة اللاتين أو كنيسة الآباء الدومنيكان، هي كنيسة كاثوليكية، وتعتبر إحدى أشهر كنائس الموصل ومن معالمها المميزة والتي تأسست في التاسع من نيسان من عام 1866. تتميز هذه الكنيسة ببرجها ذي الأربع أوجه والذي يحمل ساعة من الطراز الكلاسيكي والتي استبدلت مؤخرا بواحدة إلكترونية.

ليس غريبا على عناصر التنظيم الإرهابي استهداف أماكن العبادة الخاصة بالمسيحيين في الموصل وضواحيها فقد بدأوا حملتهم بوضع حرف نون بالغة العربية على بيوت المسيحيين في المدينة كإشارة لكونها مستهدفة ويجب استباحتها لاحقا من قبل عناصر التنظيم وهذه ما حدث لاحقا. الإرهاب والتخريب في الموصل شمل المسلمين والمسيحيين واليزيدين وباقي الأديان والمجموعات العرقية في المدينة ولم يستثن أحدا ووصل إلى تدمير كنائس أخرى ومساجد تاريخية في المدينة مثل مسجد النوري.

منذ تحرير المدينة وحتى هذه اللحظة والجهود الإغاثية والحكومية لم تتوقف عن إزالة أثار داعش عبر إزالة الألغام وإعادة إعمار المعابد التاريخية التي تعرضت للتخريب ومنها كنيسة الساعة التي ستعود قريبا كمعلم من معالم الموصل 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *