• السبت. يونيو 15th, 2024

الاسباب وراء الضربات الامريكية على المواقع التي تستخدمها الجماعات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني في سوريا؟

الضربة الأولى – اعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكية بتنفيذ ضربة جوية بمثابة رد على الهجمات التي تعرضت لها “قاعدة التنف” في سوريا والتي نفذتها جماعات مسلحة مرتبطة بإيران، وجاء هذا التصريح مباشرة بعد ان نفذت الطائرات الامريكية ضربة جوية في تمام الساعة الرابعة من فجر الأربعاء المصادف 24 أغسطس 2022 (بالتوقيت المحلي)، بصواريخ شديدة الانفجار، أدت الى تدمير مستودعات عياش، ومعسكر الصاعقة الذي تتخذه ميليشيا فاطميون الأفغانية مركزا لها.

 كما وَضَح تصرح المتحدث باسم القيادة الوسطى للجيش الأميركي، الكولونيل جو بوتشينو، في بيان، إن القوات الأميركية قد نفذت غارات دقيقة في دير الزور في سوريا ضد منشآت بنى تحتية تستخدمها جماعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

ان هذه الاعمال التخريبية التي تقوم بها الجماعات المسلحة المرتبطة بايران من شأنها عرقلة مسار العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية (داعش) في المنطقة، كما انهم لا يكترثون لسلامة العامة وغالباً ما تتعرض حياة المدنيين وممتلكاتهم للخطر بسبب افعالهم.

وأضاف أن الضربات الدقيقة تهدف إلى الدفاع عن القوات الأميركية وحمايتها من شتى الهجمات أمثل تلك التي شنتها الميليشيات التابعة لإيران على أفراد أمريكيين في 15 آب/ أغسطس، استهدف قاعدة التنف في سوريا والذي يعتبر ثاني هجوم بالطائرات المسيّرة منذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2021.

الضربة الثانية – وهي الرد الثاني من قبل الجيش الأمريكي بعد ان قامت الميليشيات الموالية لإيران مره أخرى بتنفيذ هجومين اخرين بالصواريخ استهدفا قاعدتي كونيكو والقرية الخضراء في شمال شرق سوريا.

وهذا ما دفع القيادة المركزية الامريكية للقيام بالرد الثاني من خلال عملية استهدفت مسلحين مرتبطين بـ إيران في المنطقة بطائرات هليكوبتر هجومية مما أسفر عن مصرع 4 مقاتلين وتدمير 7 قاذفات صواريخ تابعة لهم. كما جاء في التصريح ادناه:

حيث اختتم الجنرال مايكل كوريلا قائد القيادة المركزية الامريكية تصريحه بكلمات عبرت عن جدية الولايات المتحدة بالرد بشكل صارم وملائم على الهجمات التي تستهدف جنودها، مضيفاً “لا يمكن لمثل هذه الأفعال ان تمر دون عقاب” على حد تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *