• الخميس. يوليو 25th, 2024

الغام الميليشيات الإيرانية تهدد حياة السوريين

سبتمبر 15, 2022

من المعروف أنه أينما تحل الميليشيات الإيرانية فلابد من وجود دمار وخراب وقتل للأبرياء العزل. من جرائم هذه الميليشيات في سوريا وتحديدا شرق محافظة حمص هو زراعة الالاف من الألغام قريبا من مناطق سكنية وتركها.


بسبب تغيير مواقع الميليشيات الإيرانية بكثرة وتنقلها من مكان الى اخر على الأراضي السورية. فهي تقوم بترك مخلفاتها التي من ضمنها الألغام المحيطة بمواقعها بدون ازالتها وتنظيفها. فسيكون ضحية هذه الألغام هو الشعب السوري المسكين.


تقوم ميليشيات الحرس الثوري الإيراني ومنها كتائب حزب الله بزراعة نحو الالاف من الألغام حول مواقعهم. حيث يتم ذلك تحت مراقبة قوات النظام السوري والقوات الروسية.


أكد أهالي المنطقة في شرق حمص الى تعرض الكثير من الناس وخصوصا رعاة الأغنام الى الوفاة. سبب ذلك هو يرجع الى الألغام المزروعة تحت الأرض بدون علامات تحذير تدل على وجودها.


اشتكى معظم الناس انه أصبح من الخطورة على البدو الرحل ورعاة الماشية بسبب كثرة الألغام المزروعة. أيضا بسبب جهل بعضهم على وجود هذه الألغام بالنتيجة سوف يؤدي ذلك الى كثرة الوفيات والاصابات بينهم.


اما بالنسبة لزراعة الألغام، فان الميليشيات الإيرانية مستمرة الى الان في زراعة العديد من الألغام حول مواقعها كخط دفاعي. متجاهلة بذلك تعريض أرواح الناس الأبرياء الى خطر انفجار الألغام عليهم وكل هذا بمراقبة النظام السوري وعلمه بما يحدث.


ومنذ آذار 2011 ولحد الان، قُتل نحو أكثر من 2800 سوري وأصيب آلاف آخرون نتيجة انفجار الألغام الأرضية والذخائر. كل هذا يقع على مسؤولية النظام السوري، الذي يكتفي بالمراقبة فقط بدون توجيه هذه الميليشيات الى ضرورة مراعاة حياة المواطنين السوريين الأبرياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *