• السبت. يوليو 13th, 2024

انطلاق أكبر مناورة عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية و أمريكا

بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أكبر مناورة عسكرية مشتركة منذ العام 2018. و حملت المناورات الضخمة، اسم “أولتشي فريدوم شيلد” و ستستمر من 22 أغسطس حتى الأول من سبتمبر.

و يشارك عشرات الآلاف من الجنود الأمريكيين والكورييين الجنوبيين في هذه المناورات والتي تهدف إلى التدرب على قصف المواقع النووية في الشمال، ويتخللها تمرين يعرف باسم “قطع الرأس”.

وتعد واشنطن أبرز حليف أمني لسول، حيث تنشر نحو 28,500 جندي أميركي على أراضيها لحمايتها من جارتها النووية، بحسب ما ذكرت فرانس برس. ومن المعروف أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يجريان مناورات عسكرية مشتركة منذ فترة طويلة، غير أنهما يشددان على أن هذه المناورات ذات طابع دفاعي، في حين تعتبرها كوريا الشمالية بمثابة تدريبات على شن غزو لأراضيها. وتمثل هذه المناورة استئنافا للمناورات العسكرية واسعة النطاق بين البلدين بعد تعليقها بسبب تفشي جائحة كوفيد، وبعد جولات غير مثمرة من المفاوضات مع كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن “أهمية هذه المناورات المشتركة هي إعادة بناء التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وتمتين الموقف الدفاعي المشترك”، وفقا لفرانس برس. ولم يتم الكشف عن تفاصيل مناورات “أولتشي فريدوم شيلد”، غير أنها عادة ما تشمل تدريبات ميدانية مشتركة، برية وبحرية، على صد هجمات والقيام بهجمات مضادة.

ووفقا للوكالة الفرنسية، فقد اتفقت واشنطن وسول، خلال اجتماع الأسبوع الماضي، على “توسيع نطاق وحجم المناورات العسكرية المشتركة والتدريبات”، مشيرين إلى زيادة حجم التجارب الصاروخية الكورية الشمالية. وقال بيان مشترك صادر عنهما إن هذا سيبدأ “مع أولتشي فريدوم شيلد.. لتعزيز الجاهزية المشتركة”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *