• الخميس. فبراير 29th, 2024

صنعاء.. الحوثيون يقتحمون وينهبون إذاعة “صوت اليمن”

يوليو 11, 2022

اقتحمت ميليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، اليوم الاثنين، إذاعة محلية، في العاصمة صنعاء، وسط عمليات قمع واسعة للصحافيين والإعلاميين في مختلف مناطق سيطرة الحوثيين.

وقال مدير إذاعة صوت اليمن، مجلي الصمدي، في منشورات على صفحته بموقع فيسبوك، إن عناصر حوثية اقتحمت إذاعة “صوت اليمن” وسطت على أجهزة البث، بالرغم من صدور قرار قضائي بإعادة بث الإذاعة قبل أربعة أيام.

وأضاف “الصمدي” أن العناصر الحوثية اقتحمت وكسرت الأبواب الحديدية والزجاجية في المبنى الذي تتواجد فيها الخطوط الجوية اليمنية.

واعتبر مدير الإذاعة أن ما قام به عناصر الجماعة تحدٍ سافر لأحكام القضاء.. داعياً جميع الصحافيين والحقوقيين والناشطين ووسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية والمؤسسات الرسمية والمجتمعية في الداخل والخارج وجميع أنحاء العالم إلى “إدانة العدوان السافر الذي قامت به قوات تابعة لوزارة إعلام حكومة صنعاء وقسم شرطة النصر بحدة ضد مبنى إذاعة صوت اليمن وكسر أبوابه ونهب أجهزته”.

ونشر الصمدي صوراً أولية لاقتحام ونهب أجهزة الإذاعة وتعطيل البث.. مؤكداً أنه لم يكن يوجد أحد في الإذاعة حينها، حيث يتم البث آلياً بسبب مضايقتهم وترصدهم من قبل عناصر حوثية.

يذكر أن محكمة الصحافة الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، أصدرت حكماً قبل أربعة أيام قضى بالسماح بعودة بث الإذاعة (غنائية) وعدم الاعتراض من قبل أي جهة حكومية.

وكانت ميليشيات الحوثي الانقلابية اقتحمت في العاصمة صنعاء، في يناير الماضي، مقرات عدد من الإذاعات المجتمعية وأغلقت بثها، وذلك في إطار حملة تصفية ما تبقى من وسائل الإعلام غير الموالية لها في مناطق سيطرتها.

وأفادت نقابة الصحافيين اليمنيين، في بيان حينها، السبت، أن الإغلاق والاقتحام ووقف البث شمل ست إذاعات أخرى هي “صوت اليمن، وجراند أف أم، والأولى، وطفولة مجتمعية، والديوان، ودلتا” .

واستنكرت النقابة هذه الإجراءات التعسفية المقيدة لحرية الرأي والتعبير، ودعت كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها اتحاد الصحافيين العرب والاتحاد الدولي للصحافيين للتضامن مع الإذاعات الموقوفة، والضغط لإيقاف هذا التعسف، وإسقاط كل العراقيل أمام عمل وسائل الإعلام في اليمن.

ومنذ سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014، عمد الحوثيون إلى التضييق على وسائل الإعلام المحلية، واقتحام مقراتها ومصادر معدات غالبية الوسائل الإعلامية، بالإضافة إلى السيطرة الكاملة على وسائل الإعلام المملوكة للدولة.

كما عملت خلال السنوات الماضية على حجب غالبية المواقع الإلكترونية، وشنت حملة اختطافات واسعة في صفوف الصحافيين، وفرضت إجراءات تعسفية، ومنعت الصحافيين من العمل الميداني، ما عدا تلك الوسائل التي تعمل لصالحها.

وأصدرت أحكاماً بإعدام عدد من الصحافيين وتشريد المئات من الإعلاميين.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *