• الأربعاء. يوليو 24th, 2024

صواريخ الميليشيات تهدد حياة المدنيين

ديسمبر 15, 2023 #العراق, #سوريا

أفاد مصدر أمني، الجمعة (٨ كانون الأول ٢٠٢٣) بأن طائرة مفخخة من دون طيار أطلقتها الميليشيات المدعومة من إيران اصطدمت بمبنى مدني في مدينة اربيل بعد تردد أنباء باستهدافها قاعدة الحرير قرب مطار اربيل الدولي.

وذكرَ المصدر الأمني ذاتهُ بأنه “وفقًا لبيان مديرية مكافحة الإرهاب في كردستان، فان طائرة مفخخة اقتحمت مبنى مدني في مدينة أربيل، مساء الجمعة بتمام الساعة السادسة و5 دقائق” مبينة بأن الاصطدام أدى لأضرار مادية دون وقوع إصابات.

وتكررت الهجمات الصاروخية التي تتبناها ميليشيات مسلحة على مصالح أمريكية ودولية في العراق مثل البعثات الدبلوماسية والقواعد التي تتواجد بها قوات ألتحالف الدولي في كل من بغداد والانبار واربيل خلال الأسابيع الماضية في تصعيد خطير من نوعه.

ومن ناحية آخرى، آصدرَ رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بيان شديد اللهجة وصفَ الهجمات بالأرهابية كما وصفَ المجاميع التي نفذتها بالخارجة عن القانون حيثُ جاء في نص البيان “أن مرتكبي هذه الاعتداءات يقترفون إساءة إزاء العراق واستقراره وأمنه، وأن هذه المجاميع المنفلتة، الخارجة عن القانون، لا تمثل بأي حال من الأحوال إرادة الشعب العراقي، ولا تعكس القرار العراقي الوطني الذي عبرت عنه الحكومة العراقية في مناسبات رسمية عدة” وتابع السوداني “أنَ التلاعب باستقرار العراق، والإساءة للأمن الداخلي، ومحاولة التعريض بسمعة العراق السياسية، واستهداف أماكن آمنة محمية بقوة القانون والأعراف والاتفاقيات الدولية، هي أعمال إرهابية، وأنّ قواتنا الأمنية والأجهزة الحكومية والتنفيذية، ستواصل حماية البعثات الدبلوماسية، وصيانة المعاهدات الدولية والالتزام بتأمينها”، طبقا لما نقلت الوكالة العراقية للانباء.

وأكد السوداني أيضاً بأن “العناصر المسيئة لن تجد إلا الملاحقة والتصدي دفاعا عن سيادة العراق واستقراره.

ومن الجدير بالذكر فأن حادث أستهداف المدنيين الآمنين نتيجة عمليات القصف العشوائي التي تنفذها الميليشيات بين الحين والآخر هو ليسَ الأول من نوعه، ففي ١٥ شباط ٢٠٢١ تعرّضت مدينة أربيل لهجوم صاروخي عنيف نفذتهُ الميليشيات أسفرَ عن مقتل متعاقد مدني يعمل لصالح التحالف الدولي في مطار أربيل وجرح ما لا يقل عن ثلاثة مدنيين عراقيين من السكان المحليين. حيثُ تمت محاولة إطلاق ما يصل إلى 28 صاروخاً، سقط أكثر من 12 منها في مدينة إربيل المكتظة بالسكان، في عملية قصف متهورة بشكل غير مسبوق لمركز سكاني مدني.

وفي الثاني من أيلول سنة ٢٠١٦ شهدت العاصمة العراقية صباحاً سلسلة من الانفجارات في مناطق شرق وشمال بغداد حيثُ ضربت عدداً من الصواريخ مناطق العبيدي والكمالية وبغداد الجديدة شرقي العاصمة أدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين العراقيين”. بعدها أعلنت قيادة عمليات بغداد أن “الانفجارات كانَ سببها انفجار مخزن يحوي عتاداً في منطقة العبيدي، شرقي بغداد” ورجّحت المصادر الأمنية أن “الصواريخ سببها انفجار مستودع سلاح تابع لمليشيا العصائب المدعومة من إيران”.

أن عمليات القصف الصاروخي التي تنفذها الميليشيات المسلحة تحتَ رغبة ايرانية باتت محط سخط ورفض شعبي واسع في العراق، لأنها تضع العصا في عجلة البناء والازدهار التي تتبناها الحكومة العراقية بقيادة السوداني، كما أن المساس بالوضع الأمني المستتب الذي ينعم بهِ العراق مؤخراً سوفَ يُرجِع العراق الى المربع الأول والخاسر الأكبر في ذلك سيكون المواطن العراقي.

6 thoughts on “صواريخ الميليشيات تهدد حياة المدنيين”
  1. الدفاع عن فلسطين وطرد المحتل الأمريكي الذي ينهب ثرواتكم جهارا يسمى مقاومة يامنبطحين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *