• الخميس. فبراير 22nd, 2024

محادثات أميركية ـــ صينية «بناءة»

أجرت الولايات المتحدة والصين أمس محادثات «بناءة»، حسبما أكد الجانبان، في أعقاب اجتماع مطول على غير عادة بين وزيري خارجيتيهما بهدف منع التوتر بين البلدين من الخروج عن السيطرة.

وعقد الوزيران الأميركي أنتوني بلينكن والصيني وانغ يي أول محادثات بينهما منذ أكتوبر في جزيرة بالي الإندونيسية، فيما كثفت القوتان العالميتان التواصل بينهما في وقت تركز الدول الغربية على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأكد بلينكن عقب محادثات استمرت خمس ساعات أنه «رغم تعقيدات علاقاتنا، يمكنني القول بدرجة من الثقة إن وفودنا تجد محادثات اليوم مفيدة وصريحة وبناءة».

وأضاف أن «العلاقة بين الولايات المتحدة والصين بغاية الأهمية لبلدينا وللعالم أيضا. نحن مصممون على إدارة هذه العلاقة، هذا التنافس، بمسؤولية»، واعدا بإبقاء قنوات الدبلوماسية مع بكين مفتوحة.من جانبها قالت وزارة الخارجية الصينية إن الجانبين توافقا بشكل كبير، على العمل لتحسين العلاقات، لكنها عددت في نفس الوقت انتقادات لواشنطن واتهمت الولايات المتحدة بـ«تشويه ومهاجمة» نظامها السياسي.

وأكدت الوزارة أن «الجانبين توصلا على أساس المعاملة بالمثل والمنفعة المتبادلة، إلى توافق بشأن تعزيز مشاورات مجموعة العمل الصينية الأميركية لتحقيق المزيد من النتائج»، كما تم «الاتفاق ايضا على تعزيز التعاون بشأن التغير المناخي والصحة العامة».

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *