• السبت. يونيو 15th, 2024

مفاوضات الإتفاق النووي تتعثر بسبب إصرار طهران على ضمانات لإستمراره

أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن المطالب الإيرانية بضمانات من الولايات المتحدة، أعاقت مرة أخرى جهود إحياء الاتفاق النووي المبرم في العام 2015.   

  وذكرت الصحيفة الأمريكية أن طهران أرسلت يوم الاثنين ردا إلى الاتحاد الأوروبي الذي يترأس المحادثات النووية بفيينا، مشيرة إلى أن الرد لم يتضمن قبولا أو رفضا لمسودة نص اتفاق الاتحاد الأوروبي، لكنه أثار عدة قضايا تريد إيران إدراجها في الاتفاق.

  وأوضحت أن إيران أعادت طلب ضمانات أمريكية بعدم انسحاب أي رئيس أمريكي مستقبلي من الصفقة، كما حدث مع الرئيس السابق دونالد ترامب في العام 2018، معتبرة أن هذه التطورات تترك “واشنطن والعواصم الأوروبية غير متأكدة من إمكانية التوصل إلى اتفاق”.

  وقال فريق التفاوض الإيراني إنه من الأمور الأساسية الأخرى في الرد الإيراني على المقترح الأوروبي، التأكيد بأن الشركات الغربية التي تستثمر في إيران ستتم حمايتها إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق مرة أخرى، كما فعلت في عهد ترامب.

  كما طرحت إيران آليات في الاتفاق من شأنها أن تسمح لطهران بزيادة أنشطتها النووية بسرعة إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق.  

وأفاد مسؤول أوروبي بأن طهران وواشنطن بحاجة إلى الموافقة على مسودة النص من عدمه، رافضا فكرة استئناف المحادثات بين الطرفين. 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *