• الأثنين. يونيو 24th, 2024

ولي العهد يؤدي الصلاة على الأمير ممدوح بن عبدالعزيز في المسجد الحرام

الأمير ممدوح بن عبد العزيز آل سعود

غيّب الموت، صباح اليوم (الجمعة)، الأمير ممدوح بن عبد العزيز آل سعود، عن عمر ناهز 84 عاماً، وضجّت منصات التواصل الاجتماعي بالدعوات للفقيد، مستذكرين مآثره وسجاياه الحميدة، داعين الله أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته.

وقد تقدم ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان المصلين على الفقيد الأمير ممدوح بن عبدالعزيز رحمه الله بعد صلاة العصر بالمسجد الحرام بمكة المكرمة.

وكان قد صدر عن الديوان الملكي اليوم البيان التالي: «بيان من الديوان الملكي، انتقل إلى رحمة الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير ممدوح بن عبدالعزيز آل سعود، وسيصلى عليه -إن شاء الله- اليوم الجمعة الموافق 1445/5/17، بعد صلاة العصر في المسجد الحرام بمكة المكرمة. تغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال الأمير عبدالرحمن بن مساعد عبر منصة «إكس»: «اللهم اغفر لعمي ممدوح بن عبدالعزيز وارحمه وأسكنه الجنة إنا لله وإنا إليه راجعون»، فيما دوّن الأمير عبدالله بن سعد بن عبدالعزيز: «رحم الله عمي ووالدي ممدوح بن عبدالعزيز وأسكنه جنات النعيم، إنا لله وإنا إليه راجعون».

وعبّر رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ، عن مواساته وتعازيه، إذ قال: «رحم الله الأمير ممدوح بن عبدالعزيز، وأسكنه فسيح جناته، وخالص العزاء والمواساة لمولاي الملك سلمان، ولسيدي ولي عهده الأمين ولأبناء الفقيد الغالي».

وقال مدير المكتب الخاص لولي العهد، عضو مجلس إدارة مؤسسة محمد بن سلمان (مسك) بدر العساكر: «أعزي مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسيدي ولي العهد، في وفاة الأمير ممدوح بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله. خالص العزاء لأبنائه وبناته أصحاب وصاحبات السمو الملكي وأسال الله أن يسكنه فسيح جناته. إنا لله وإنا إليه راجعون».

وأعرب وزير السياحة أحمد الخطيب عن تعازيه ومواساته في الفقيد بقوله: «أتقدم بخالص العزاء لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وسيدي ولي العهد في وفاة الأمير ممدوح بن عبدالعزيز غفر الله له وأسكنه فسيح جنته، كما أعزي أبناء وأسرة الفقيد سائلاً الله أن يلهمهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون».

وعدّدَ سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية أسامة بن أحمد نقلي بعض مناقب الفقيد، حيث قال: «كان الأمير ممدوح شغوفاً بالتحصيل العلمي رحمه الله، شرفت بزمالته في الجامعة في سبعينات القرن الماضي، عندما التحق بها في سن متقدم، كان مثابرا على المعرفة، متوجاً بخلقه الرفيع وتواضعه الجم. خالص التعازي لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمين والأسرة المالكة الكريمة».

وعبّر المستشار بالديوان الملكي عواد بن صالح العواد عن تعازيه بقوله: «أتقدم لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين ولسمو سيدي ولي العهد بخالص العزاء بوفاة الأمير ممدوح بن عبدالعزيز -رحمه الله- سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته».

من جهته، عبّر السفير الفرنسي لدى السعودية لودوفيك بويّ عن تعازيه للقيادة بقوله: «باسمي وباسم السفارة الفرنسية في المملكة العربية السعودية، أتقدم بأصدق التعازي إلى خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، في وفاة الأمير ممدوح بن عبدالعزيز آل سعود. خالص العزاء لأبنائه وبناته أصحاب وصاحبات السمو الملكي».

فيما أعرب سفير جيبوتي عميد السلك الدبلوماسي لدى السعودية ضياء الدين با مخرمة عن مواساته في الأمير ممدوح، وقال: «أتقدم إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والأسرة المالكة الكريمة بأحر التعازي القلبية بوفاة الأمير ممدوح بن عبدالعزيز، سائلا الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون».

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *