• الأثنين. يونيو 17th, 2024

خبراء يحذرون من السجائر الإلكترونية!

مايو 31, 2022
كشف الخبراء عن أن البخار المنبعث من السجائر الإلكترونية هو عبارة عن رذاذ له خصائص مسببة للالتهابات ومضرة باللأوعية الدموية ومسرطنة

يرى بعض المدخنين، وخاصة الشباب منهم، في السجائر الإلكترونية أداة للتخلص من تدخين التبغ التقليدي، غير أن باحثين ألمان حذروا من خطر الإدمان على هذا البديل الذي يرتبط بمخاطر صحية لا حصر لها.

حذر باحثون في جامعة كيمنتس للتكنولوجيا من الآثار الضارة للسجائر الإلكترونية على الشباب، وفق ما نقلت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية. وقال الباحثون: “صحيح أن التدخين يعد أقل انتشاراً بين فئة الشباب في الوقت الحالي، غير أن استخدام المنتجات الإلكترونية البديلة، ومنها السجائر الإلكترونية آخذ في الازدياد بين الشباب”.

من جهته أوضح زورين كويتونين بول، من عيادة الإقلاع عن التدخين في كيمنتس: “يثير الإعلان عن مثل هذه المنتجات من قبل المؤثرين الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي الفضول حول البديل الذي يبدو غير ضار لاستهلاك النيكوتين”.

كشف الخبراء عن أن البخار المنبعث هو عبارة عن رذاذ له خصائص مسببة للالتهابات ومضرة باللأوعية الدموية ومسرطنة، مما يشكل مخاطر صحية لا حصر لها.

ويرى بعض المدخنين في السجائر الإلكترونية أداة للتخلص من تدخين التبغ. وينتقد خبراء جامعة كيمنتس هذا السلوك أيضاً. وأشاروا إلى أنه وفق التقييمات التي أجرتها الجمعية الألمانية لأمراض الرئة وطب الجهاز التنفسي، فإن غالبية مستخدمي السجائر الإلكترونية الذين يسعون جاهدين نحو حياة خالية من التدخين يستمرون في استهلاك السجائر التقليدية أو السجائر الإلكترونية بشكل دائم ولا يتمكنون من التخلص منها.

جاء هذا التحذير بالتزامن مع اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ يوم 31 مايو/ أيار من كل عام.

عيادة الإقلاع عن التدخين هي قسم تابع لمعهد علم النفس في جامعة كيمنتس للتكنولوجيا، حيث يجري فيها دعم الراغبين في الإقلاع عن التدخين. ووفقاً لبيانات العيادة، فقد تم أيضاً تقديم دورات رقمية منذ عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *