• الأربعاء. يوليو 24th, 2024

فشل الميليشيات تابعه إيران في حماية الأنبار

18
150

يعدّ العراق واحدا من أكثر بلدان العالم التي يتواجد فيها الكمأ، إذ يتوفر بكثرة في الصحراء الغربية وبعض مناطق وسط وجنوب البلاد حيثُ ينمو الكمأ في كل عام مطلع موسم الربيع، ويُشترط سقوط أمطار مصحوبة بالبرق والرعد من أجل نموه، أي أن السبب المهم في وجود الكمأ هو حدوث البرق الذي يعمل على إظهاره على شكل تشققات على سطح الأرض.


وعلى الرغم من العائد المادي الجيد لجامعي الكمأ، والذي يكون وفيراً في بعض المواسم، إلا أن المهنة ليست بالسهلة وتتخللها الكثير من المخاطر والمتاعب، وفي السنوات الأخيرة وتحديدا بعد سيطرة تنظيم داعش الارهابي على مناطق واسعة من شمال وغرب العراق، باتت حياة الباحثين عن “ألكمأ” مهددة بشكل فعلي بسبب انتشار العبوات الناسفة والمتفجرات إلى جانب عمليات الخطف.


من ناحية أخرى, أفاد مصدر أمني عراقي قبلَ أيام, بأنَ عناصر تنظيم داعش الإرهابي قاموا بمهاجمة وأختطاف 3 مواطنين من السكان المحليين أثناء جمعهم ألكمأ في صحراء الرطبة غربي محافظة الأنبار, أنَ أستمرار عمليات الخطف التي يمارسها فلول تنظيم داعش بينَ فترة وأخرى تَدلُ على فشل حماية السكان المحليين من قبل القوة المسيطرة على هذه المناطق وهي الفصائل المسلحة المرتبطة بايران ,حيثُ تسيطر هذه الفصائل على هذه المناطق الشاسعة وسبقَ أن أخذت هذه الفصائل المسلحة على عاتقها حماية هذه المناطق وسكانها المحليين.


وحول حاجة مناطق الانبار لوجود هذه الفصائل المسلحة من عدمه، يوضح عدد من الساكنين المحليين بأن مناطق الأنبار لم تعد بحاجة لتواجد هذه الفصائل فيها، ويبينون بأنهم ليسوا بحاجة لأي مظاهر مسلحة غير قوات الشرطة والجيش العراقي، مؤكدين أن عشائر ووجهاء الانبار وابناؤها ، جنود مسلحون مع الدولة العراقية متى ما تحتاجهم، ومستعدين للتضحية من أجل حماية القانون وحماية مناطقهم.


يرى باحثون في الشأن الأمني العراقي، أن أصل تواجد هذه الفصائل المسلحة كان لمحاربة تنظيم داعش إبان سيطرته على المحافظات الغربية، لكن سرعان ما تحولت هذه الفصائل إلى أداة ضغط ذات أجندة ايرانية، وعامل مساعد للأستغلال وتهديد السكان المحليين وتلفيق التهم لكل من يقف بوجههم.

5 thoughts on “فشل الميليشيات تابعه إيران في حماية الأنبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *